• أستاذ دكتور أحمد المحروقي

مكافحة العدوي في علاج القدم السكري

تاريخ التحديث: ٣ أغسطس ٢٠٢٠

سنتكلم اليوم عن طرق علاج القدم السكري من المعروف ان علاج القدم السكري القدم السكري يتسبب فيه شيئين اساسيين وهما قصور الدوره الدمويه و وجود عدوي في القدم و صديد والتهابات . ولكن يجب أن يبدأ العلاج بتحسيين الدوره الدمويه اولاً و من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من الاطباء الغير متخصصين في القدم السكري و بعض صغار الاطباء الذين ليس لديهم الخبره الكافيه في التعامل مع مثل هذه الحالات و هي أنهم يبدأون في علاج الغرغرينا او التهابات او قرح القدم قبل التأكد من وصول دم نابض للقدم مما يؤدي إلي التدهور السريع للحالة و سرعة الوصول للبتر . و كما نقول للطلبة في كلية الطب و عندما نقوم بالتدريس لطلبة الدكتوراة " غير مسموح بأي تدخل جراحي دون الإطمئنان على كفاءه الدوره الدمويه و وصول تروية دمويه كافية في القدم " ولهذا يعتبر تخصص جراحه القدم السكري تخصص فرعي تابع لتخصص جراحه الاوعيه الدمويه لان علاج الدوره الدمويه ياخذ الاولويه الاولى في علاج حالات القدم السكري وبالتالي يجب البحث عن الدوره الدمويه و التاكد من وصول دم نابض الى القدم و في حاله عدم الوصول عمل الاشعات والتحاليل الضروريه لتشخيص مدى القصور في الدوره الدمويه وتحديد هل ما اذا كان يمكن زيادة الدم بإستخدام الادويه المذيبه للجلطات أو موسعات الشرايين أم يحتاج المريض تدخل جراحي او تسليك الشرايين بالقسطره وتركيب دعامات في بعض الاحوال .

الخطوه الثانيه بعد التأكد من وصول دم كافي للقدم هي مكافحه العدوي في القدم.

العدوى في القدم تنقسم الى ثلاثه اجزاء كبرى:

الجزء الاول هو الالتهاب الخلوي او ما يطلق عليه بالعاميه الحُمره وهو التهاب الجلد والانسجه الدهنيه اسفل الجلد و الجزء الثانيه هي الخراج العميق أوالتهاب اللفافه او الالتهابات العميقة او العدوي العميقه في القدم الجزء الثالث هو التهابات العظم او او ما يطلق عليه بالعاميه تسوس العظام . الجزء الاول هو الالتهاب الخلوي وهو يظهر في صوره احمرار في الجلد مصاحب له ارتفاع في درجه حراره المريض واحتمال رعشه او رجفه في الجسم بالقياس الحراره عادة تصل الى 38 ونصف درجه واحيانا اكثر و يصاحبه التهاب في الغدد اللمفاويه او ما يطلق عليه بالحيل في اعلى الفخذ و يكون مصاحب له حراره والم وتورم بالقدم بالنسبه للطبيب المتخصص فإن تشخيص الألتهاب الخلوي يعتبر تشخيص سهل وهو لا يتطلب اي اشعه ام تحاليل معمليه ويمكن تشخيصه اكلينيكيا ويكون العلاج عن طريق اعطاء المضادات الحيويه الفعاله في هذا النوع و حسب شده المرض يختار الطبيب اعطاء العلاج بالاقراص بالفم او عن طريق الحقن في الوريد او العضل واختيار نوع المضاد الحيوي اعتمادا على الحاله العامه للمريض وسنه والامراض المصاحبه له اختيار المضاد الحيوي الذي يقلل نسبه فعاليه كبيره باقل نسبه اثار جانبيه وهنا ياتي دور طبيبالمتخصص في علاج إلتهابات القدم السكري.

المجموعه الثانيه وهي وجود خراج وهي من الحاجات المهمه من الاجزاء التي تستدعي وجود جراح متخصص في جراحه القدم السكري و الأوعية الدموية لماذا لانه من المعلوم طبعاً انه اذا وجد الصديد فلا يوجد مجال للمضادات الحيويه و يجب تفريغ الصديد و تنظيف وازاله الخلايا الميته من القدم بسرعة قبل ما ينتشر الصديد و يقضي علي كل أنسجة القدم لان تاخر في فتح الخراج او تفريغ الخراج او التخلص من الخلايا الميته يؤدي الى انتشار العدوي للاجهزه المجاوره من القدم وتاخذ وتاخر في التدخل الجراحي قد يؤدي الى فقدان القدم الوصول للبتر لا قدر الله. يجب ان يقوم بهذه الجراحه طبيب متخصص يعلم جيدا تشريح القدم حيث انه يوجد طريقه مخصوصه لدخول القدم و يجب ان يكون على علم بتشريح القدم حيث تتكون القدم من عده غرف داخليه مغلفه باللفافه يمر بها الشرايين والاعصاب العضلات و الأوتار في القدم فاذا دخل في هذه الغرف دكتور لا يعلم تفاصيل التشريحيه ولم يتم تدريبه على مدار سنوات لاكتساب الخبره الكافيه في التعامل مع مثل هذه الحالات قد يؤدي الى تدمير الشرايين والاعصاب وقد يؤدي الى انه لا يتخلص من الميكروب بشكل كامل و يؤدي الى فشل العمليه و تطور المرض وقد يؤدي الى البتر وهذا يوضح اهميه الذهاب الى دكتور متخصص في علاج القدم السكري و الأوعية الدموية.

الجزء الثالث هو تسوس العظام أو إلتهاب العظام ويتم تشخيص تسوس العظام عن طريق الاشعه العاديه على العظام وفي بعض الاحيان عمل اشعه مقطعيه او رنين مغناطيسي على العظام وبعد تسوس العظام ينقسم تسوس العظام إلي التهاب سطحي او التهاب في قلب العظام لو التهاب سطح يمكن استخدام المضادات الحيويه التي تصل الى العظام بتركيزات عالية و لفترات طويله حيث ان المرض احيانا يكون خامل داخل العظم و ينشط بعد توقف المضاد الحيوي او ضعف مناعه المريض والعلاج بالمضادات الحيويه يصلح في حالات قليله جدا من التهابات العظام وتسوس العظام و هي الحالات التي يكون فيها الالتهاب سطحي اما في الحالات التي يكون فيها الالتهاب عميق واصل الى قلب العظمة ففي هذه الحالات يجب التدخل الجراحي التدخل الجراحي يكون عن طريق ازاله العظم الملتهب و المسوس والحفاظ على العظام السليمة و من الاخطاء الشائعه عند كثير من المرضى انهم يتصورون ان البتر ضروري مع حالات تسوس العظام و يصابون بالئعر عندما يسمعون هذا التشخيص. أحب أن أطمئن مرضي القدم السكري في مصر و الوطن العربي أن نسب البتر بسبب تسوس العظام قليلة جداً.







٨٣ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل